Categories
منوعات

تعرف على تاريخ اليمن القديم من خلال ودّ المودة والمحبة

ذكر ودّ في القرآن الكريم بقوله تعالى “لا تذرن ودا ولا سواعا ولا يغوث ويعوق ونسرا”، ودّ هو صنم من الأصنام اليمنية القديمة والتاريخية ويعتبر أحد الأصنام الرئيسية في مملكة معين ويرمز إلى القمر، وهو ايضا يرمز إلى المحبة والمودة، ويظهر من اسمه أنه حامل لمعنى المحبه والمودة، كما انه أحد الأصنام التاريخية التي كان الناس يعبدوها في زمن النبي نوح

خريطة مملكة معين

وكان ود صنم يرمز للقمر لدى التدمريين، السبئيين، المعينيين والإسماعيليين، ويذكر انه يرمز إلى المحبة والمودة عند العرب، حيث ان الأسرة الحاكمة في المملكة كانت تعتبر نفسها من سلالة ودّ – رمز القمر، وكانت تعتاد على وضع ودّ رئيساً على جميع الأصنام الباقية، وجعلوا من القمر والهلال رمزاً للصنم ود

وقد أتت مملكة معين التي كانت عاصمتها صنعاء بعد تلاشي دولة سبأ، وكانت تعتمد على التجارة وخصوصاً تجارة البهارات واللبان، وكان الحكم فيها ملكياً ويطلق على الملك لقب المقدس

ومن اشهر ما قيل عن الصنم ودّ هو ما قاله الكلبي لمالك بن حارثة

“صف لي وَدَّاً حتى كأني أنظر إليه”، قال “كان تمثال رجل كأعظم ما يكون من الرجال قد ذبر عليه حلتان متزر بحلة مرتد بأخرى عليه سيف قد تقلده وقد تنكب قوساً وبين يديه حربة فيها لواء و وَفْضَة، وكان أبي يبعثني باللبن إليه فيقول اسْقِهِ إلهك”، قال فأشربهُ

وبهكذا نتمنى ان تكونوا قد استمتعتم بالمقالة