Categories
قراءات وتحليلات وسياسة قضايا واحداث

كوفيد-19 وآثاره على الاحتباس الحراري

ان العالم يعيش بقلق متزامن أمام مشكلة لم يجد لها حل في ذوبان الجليد وإرتفاع منسوب المياة في زيادة إرتفاع درجات الحرارة بسبب ظاهرة الاحتباس الحراري وتأثيرها على الثروة الحيوانية والنباتية على سطح الأرض، كانقراض بعض الحيوانات والنباتات

كما كانت تواجه الغابات والمزارع والمدن آفات جديدة ضارة ومزعجة، وموجات حرارية فتاكة وكذلك خطر التصحر فالارتفاع في درجات الحرارة يجعل المناطق القاحلة وشبه الجافة أكثر جفافا من ذي قبل وتحوّل الأرض الخصبة الصالحة للزراعة والعيش إلى أرض جافة وقاحلة، مما قد يؤدي إلى انخفاض إنتاجية الأراضي وزيادة خطر حرائق الغابات بسبب زيادة الجفاف الحاد

أزمات وكوارث حقيقية ناتجة عن عوامل كثيرة كانت المصانع والأسلحه السبب في معظمها ولكن المفاجأة كانت ان فيروس كورونا خدم الأرض وعالج “نسبياً” الاحتباس الحراري وخفف القلق المتزامن بسب تفشي الفيروس وتوقف المصانع وجزئية حركة المواصلات التي ساهمت في خدمة الطبيعة بعدم تزايد انبعاث اول اكسيد الكربون وثاني اكسيد الكربون الذي يؤثر سلبا في زيادة الاحتباس الحراري، كورونا برغم ضرره على الاقتصاد العالمي برغم مساندتة للبيئة

من هنا وبعد هذه القراءة نتمنى حلول عالمية في تشغيل حركة المصانع بطرق تحافظ على البيئه وإيجاد وسائل سليمة لخدمة الطبيعه في حالة عودت الحركة التشغيلية الصناعية العالمية بكثافة